مقالات هتعجبك

الصواريخ الإيرانية على سورية قد تأتي بحرب عالمية إلى المنطقة – هل نفهم الخيارات الواقعية؟

لماذا اطلقت #إيران صواريخ خارج حدودها لأول مرة منذ حربها مع #العراق ؟ الإجابة يفهمها الجميع. #أمريكا و #الخليج و #إسرائيل و #روسيا . فهل نفهم نحن خياراتنا؟

يعرف من يتابع مقالاتي أنني لست ميالا إلى المبالغة في وصف الأحداث السياسية. أؤكد لهؤلاء أن هذه المقال أيضا لا يبالغ. وأن العنوان ليس غرضه الإثارة، وإنما قراءة سياسية لما جرى خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية. والتي شهدت حدثين غير مسبوقين في الحرب في سورية.

لكي نفهم تطورات اليومين الماضيين لا بد من النظر إلى ثلاثة أخبار مهمة

١- القوات العراقية (والحشد الشعبي) تعلن أنها استعاد معبر الوليد من أيدي مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية، داعش

screenshot 3.png

معبر الوليد مهم جدا لإيران، لأنه الطريق إلى وسط سورية. لكنه أيضا يصطدم بخط أحمر مرسوم من جانب التحالف الدولي. التي تتمركز في معبر التنف، المقابل لمعبر الوليد ولكن من الناحية السورية.

screenshot 2.png

هذه الصورة من موقع ”المدن“ اللبناني، الذي يصف نفسه بأنه “موقع مستقل يدافع عن الربيع العربي”، يقدم معلومات أساسية عن الموقع العسكري، وموقع المعبرين على الخريطة.

٢- القوات الأمريكية أسقطت، لأول مرة منذ بدء الحرب، طائرة سورية من

طراز سوخوي الروسية. التحالف يقول إنها استهدفت متمردين معتدلين. وسوريا تقول بل استهدفت مواقع لداعش.

روسيا حذرت الولايات المتحدة بأنها قد تعترض أي ”جسم طائر“.

٣- لأول مرة أيضا، منذ الحرب العراقية الإيرانية، تطلق إيران صواريخ خارج أرضها.

الصورايخ انطلقت من منطقة حدودية بين إيران والعراق، لتعبر العراق، وتستهدف مواقع تصفها إيران بأنها تحت سيطرة داعش، لكن المهم أنها في دير الزور على الحدود الشرقية لسورية.

الوضع إذن كالتالي

تتقدم قوات الحشد الشعبي العراقي، نحو الحدود، وتنجح في السيطرة على معبر الوليد. لا يعني هذا أنها سيطرت على كافة المناطق المتاخمة للحدود السورية، ولكنه يعني أنها حسنت وضعها.

لهذه المنطقة أهمية كبرى بالنسبة لإيران، لأنها شريان الاتصال مع سوريا، لاستمرار ما يعرف بالهلال الشيعي. الميزة الكبرى لهذه المناطق أنها بعيدة عن الحدود الأردنية والسعودية المتاخمة للعراق. والعائق الأكبر هو أنها مناطق سنية في الأساس. بامتداد سيطرة الحليف العراقي لإيران على هذه المناطق، تحقق الدولة الإسلامية الشيعية مكسبا مهما. ليس حاسما، إذ يبدو أنه يأتي في إطار تفاهمات مع أطراف الصراع الأخرى. لكنه مهم لمناطق نفوذها.

في هذه الأثناء وبينما تنشغل قوات التحالف بمطاردة مقاتلين لداعش، يحاول الجيش السوري الاستفادة من الوضع بمد السيطرة من حلب إلى الرقة. حلب صارت تحت سيطرة الجيش السوري بعد تفاهمات تركية روسية، أعقبت معارك عنيفة وممتدة.

 لكي يصل الجيش السوري منطقة نفوذه بمنطقة نفوذ الجيش العراقي لا بد من السيطرة على الرقة ودير الزور. إذ إن المنطقة الشمالية، القامشلي والحسكة، تحت سيطرة المقاتلين الأكراد.. انظر الخريطة التالية.

syria governorates.png

حين ردت قوات التحالف بإسقاط الطائرة كانت تلك رسالة سياسية بأن التقدم إلى الرقة غير مسموح.

هنا ردت إيران بقصف دير الزور. من أرضها. هذا أيضا رسالة سياسية بأنها لن تستغني عن تواصل نفوذها الإقليمي من أرضها إلى العراق، إلى سورية وصولا إلى لبنان.

الرسالة الإيرانية تذهب في أربعة اتجاهات

أولا إلى الولايات المتحدة

أن إيران مستعدة لكافة الاحتمالات لكي تحقق أهدافها الستراتيجية، بل ولا تمانع في أن تصعد هي هذه الاحتمالات، مقابل أي تصعيد أمريكي. وهي تستعرض صواريخها ذات المدى المتوسط. التي تستطيع، ما دامت قصفت سورية، أن تصل إلى إسرائيل.

ثانيا إلى إسرائيل

بأنها لن تنجو من هذه الحرب.

إسرائيل التزمت حتى الآن بعدم التدخل العسكري المباشر في مجريات الحرب، وإن لم تخف أنها تضغط سياسيا لتحجيم الخطر الإيراني. وول ستريت جورنال نشرت مؤخرا تحقيقا من مراسليها في تل أبيب وعمان وبيروت، يفيد بأن إسرائيل على اتصال منذ سنوات بمتمردين سوريين في جنوب سوريا، وأنها تمدهم بإعانات طبية وغذائية، وتوصل أموالا إلى قياداتهم لكي يستطيعوا دفع رواتب شهرية للمقاتلين.

screenshot 5.png

ثالثا إلى دول الخليج

بأنها قادرة على الوصول لأهداف بعيدة داخل الأراضي الخليجية.

سياسات إيران وضعتها في موقف نادر منذ بدء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. إذ صارت تشكل مخاوف مشتركة للجانب العربي (في الخليج) والجانب الإسرائيلي، بنفس القدر.

ولم يعد ذلك سرا سياسيا. بل حقيقة تستوعبها النخب. وإن كان مسكوت عنها على المستوى الرسمي. إذ تخشى الدوائر الرسمية من رد الفعل الشعبي. الطرف المستفيد من هذا هو الحلف الإخواني، حيث توفر له هذه النقطة ورقة مساومة إعلامية قوية حال نشوب الصراع الذي يبدو الآن حتميا أكثر من أي وقت مضى.

حديث الدول الخليجية المقاطعة لقطر عن علاقاتها مع إيران، ينصب أساسا على فهم تلك الدول للدور الذي تنوي قطر فعله في إضعاف الجبهة الداخلية حال حدوث مواجهة تضطر معها الدول الخليجية إلى الوقوف مع إسرائيل على جانب واحد من الصراع، وهي لن تملك غير هذا بحكم الأمر الواقع. أي محاولة لحرمانها من هذا الخيار يضعف فرصتها في المواجهة مع إيران.

والتصعيد الإعلامي الضخم الذي مارسه الحلف الإخواني، وحلف الممانعة الإيراني، في موضوع تيران وصنافير، رغم أنه أقر سابقا بمواقف عكسية تماما بخصوص ملكية الجزر، يأتي أيضا في موقع ليس بعيدا عن هذا المواجهة. انتقال كامل السيادة على جزيرتي تيران وصنافير إلى السعودية يخلق سياقا لتنسيق سعودي محتمل مع إسرائيل، إن وقعت الحرب المباشرة.screenshot 6.png

 

هنا لن يعود الأمن القومي لدول الخليج مادة للجدال، بل سيمثل كل قرار فاصلا حقيقيا بين مستقبلين، من حيث الأمن والاستقرار والثروة.

 

صحف عالمية تحدثت عن تمهيد لتعاون اقتصادي بين السعودية وإسرائيل.

يبقى أن أقول إنه في مثل هذه الأجواء المتوترة تنشأ الصراعات الكبرى. حتى ولو حرصت الأطراف الأساسية على تجنبها. وذلك لسببين

 أساسيين:

أن تطور الصراع لا يحدث من خلال قفزات كبرى، يمكن رؤية خطورتها، بل من خلال تصاعدات صغيرة، تقود إلى مواجهة حتمية.

ولأن الدول الكبرى، وإن تفاهمت، وأدركت مغزى ومعنى وعواقب المواجهة، فإن هناك أطرافا أصغر، ربما تكون المواجهة الكبرى فرصتها الأفضل لتحسين أوضاعها، أو حتى الحفاظ على بقائها. عند هذه الحدود، لا تعود تلك القوى معنية بمصائر الآخرين، ولا في حقيقة أن المعبد سينهد على الجميع.

هنا نصل إلى الوجهة الرابعة لرسالة الصواريخ الإيرانية: روسيا

يعتقد البعض أن إيران وروسيا وسوريا على وفاق تام، كونهم حلفا واحدا، لكن الحقيقة أن التوتر في صفوف ذلك الحلف موجود بين جميع الأطراف، منذ تدخلت روسيا، وامتلكت القيادة، على حساب إيران، قبل أكثر من عامين.

منذ ذلك الوقت لم تعد الأولويات الإيرانية هي التي تحدد مسار الصراع كما كان قبل ذلك. بل صار الإيقاع في يد روسيا.

الرئيس بشار الأسد نفسه كان منزعجا من حجم ”المريسة“ الإيرانية، وكان هذا ما جعله يطالب روسيا بتدخل أكبر.

لكنه الآن ليس سعيدا بحجم الضوابط الروسية على الوضع، والتي توصلت إليها بتفاهمات مع تركيا، في ظل تحسن العلاقات بين الطرفين.

الصاروخ الإيراني يقول لبوتين إن هناك أطرافا أخرى في الحلف تضبط الإيقاع. وروسيا التقطت الخيط بالتصريح الذي أشرنا إليه من قبل، والخاص بتحذير الولايات المتحدة من أن أي جسم طائر قد يكون هدفا لاعتراضه.

الصراع السوري صراع سياسي نموذجي، لا تثبت فيه التحالفات على حال. ولن نتعجب أن يتحول حلف الإخوان المسلمين يوما إلى الجانب السوري، لو تفاهما على تنازلات، بدت بوادرها في التقارب القطري الإيراني. لكن هذه قصة أخرى لوقت آخر.

About khaledalberry (93 Articles)

إعلامي عمل في بي بي سي ١٢ سنة، راديو وتليفزيون وديجيتال ميديا bbcarabic.com
. راسل صحفيا من ١٣ دولة. كان مديرا مناوبا لمكتب بي بي سي عربي في العراق بعد حرب العراق.
. راسل بي بي سي من حيفا وجنوب لبنان في حرب تموز /يوليو ٢٠٠٦
.شارك في تأسيس دوت مصر ورأس تحريرها
. أصدر أربعة كتب هي الدنيا أجمل من الجنة، ونيجاتيف ورقصة شرقية (القائمة القصيرة للبوكر العربية) والعهد الجديد. له كتابان قيد النشر هما “الأمية المقدسة” و “انفصام شخصية مصر”.
. حاصل على بكالوريوس الطب والجراحة من كلية الطب جامعة القاهرة

2 Comments on الصواريخ الإيرانية على سورية قد تأتي بحرب عالمية إلى المنطقة – هل نفهم الخيارات الواقعية؟

  1. متابع لمقالاتك بتمعن ونهم شديدين

    شكرًا أستاذ خالد

أهلا وسهلا برأيك

%d bloggers like this: