مقالات هتعجبك

٩ حاجات حلوة هتشوفها لما تسوق عجل – هتخلي حياتك أحلى

لو بتحب سواقة العجل فيديو البوست العربي دا هيخليك تفكر فيه بطريقة تاني، لو مش بتحبه، هتحبه، وتحدي.

سقت عجل للشغل لمدة ست سنين. رغم إن ناس كتير حذرتني من غلاسته، لما كاوتش يضرب، ولا جنزير يعصلج. الحاجات دي أحيانا  بتحصل. بس اللي الناس دول مش بيشوفوه، الجزء الحلو من الموضوع، هو الجزء الأكبر. شوف الفيديو دا اللي عملته عن تشع دروس في الحياة شفتها وعرفتها وجربتها واتعلمتها وأنا سايق عجلة.

لو انت بتحب العجل، احكي لنا عن تجربتك. لو عايز تسوق عجل بس قلقان من مشاكل معينة، اسأل، هتلاقي ناس تاني عندها حلول. أما لو بتحب العجل، فانشر الموضوع لغيرك علشان يعرف ، يمكن يتشجع، ويجرب التجربة الحلوة دي.

المكان اللي ما تعرفش تروح له تعالى منه

انت في امبابة وجالك شغل في المنيل. هتروح المنيل إزاي؟

انت عندك نقطة واحدة لازم توصل لها، ومافيش علامات تعرف منها إنك توصل المنيل، لأنك ما تعرفش المنطقة.

إنما لو حد دلك قبل الشغل بيوم، ووصلت المنيل. وانت راجع هتبقى عارف حاجات كتير حوالين امبابة. ما هي منطقتك. لو لمحت ماسبيرو، أو شيراتون الجزيرة أو ماريوت. لو لقيت مواصلة مكتوب عليها الدقي أو العجوزة أو الزمالك أو ماسبيرو. كل دا هيدلك. وهتقدر تربط الأماكن ببعضها. وتتعود على الطريق بسرعة.

في حياتك نفس الحكاية. لو عايز تنجح في حاجة معينة، لازم تسأل حد يكون عارفها. لما تسمع حكايات كتير هتلاقي حاجات منها في منطقتك، ضمن تجربتك، تقدر تحدد لنفسك بيها علامات. والطريق هيترسم لك أحسن. لكن مقعدش أنا وصاحبي العدمان زيي نفتي على بعض، ما احنا الاتنين مانعرفش، وهنقول كلام تهيؤات عن الطريق.

أنا عارف إن النقطة دي صعبة شوية. علشان كده هرجع اتكلم عنها في فيديو تاني بالتفصيل في حياة المجتمعات، وفي السياسة والاقتصاد وغيرها.

دلوقتي النقطة التانية.

راجع يوم الحد بالليل تعبان من يوم طويل في الشغل، والدنيا ساكتة ومافيش محل واحد فاتح، وبتمطر وحالة وبا. وهوب الكاوتش ضرب مني. دا حصل. ولا كان فيه أوبر ولا فيه عربية هتقدر تشيل العجلة بتاعتي. مضطر تسحب العجلة وتمشي عشرة كيلو في المطر.

شيت هابنز. دي القاعدة التانية. المصايب بتحصل.

الحياة كده. فيها أيام سودا. ماتولولش كتير. هي كده. بتعديها وتنساها وتاني يوم بتسحب العجلة زي الشاطر، بس تبقى عامل حسابك إن المصيبة دي لو اتكررت هيكون معاك استبن ومنفاخ. فيه مصايب تاني ممكن تحصل. هتتصرف معاها بنفس الطريقة. وتقعد كده لغاية ما تقلل احتمالات المصايب. وتفتكر إنه في المقابل أغلب الوقت الحكاية بتمشي كويس.

ودا ينقلنا على القاعدة التالتة.

ماتحكمش على تجربتك من اللحظات السودا.

وماتخدش قراراتك بناء على آراء الناس اللي شايفة بس السلبيات، وإلا مش هتتحرك. لما تيجي تستخدم العجلة هتلاقي مية واحد بيفكرك بالحوادث، وبالتعب، وبالهدوم اللي بتتوسخ. صح. بس دي مش كل حاجة. عايز أقول لكم إني واجهت نفس الموضوع في الفترة اللي رجعت فيها مصر. كنت عايز أسوق موتوسيكل وطبعا الناس حذرتني كتير. في الآخر جبت موتوسيكل، وشفت إن فعلا فيه حاجات سيئة. بس مجمل التجربة كان ممتاز. أنا سقت سنة من غير ما استخدم الكلاكس ولا مرة. مواعيدي أخيرا اتظبطت. مبقتش أقف في الزحمة وبقيت آخد في المشوار نص الوقت وأحيانا ربعه، بدون مبالغة.

القاعدة ٤: خناقتك مع شخص ساكن جواك مش مع العالم المحيط.

فيه واحد في ودانك بيقول لك كل يوم بلاش العجلة النهارده. ست سنين كل يوم هذا الشخص وأنا رايح الصبح وأنا راجع بالليل يقول لي مابلاش العجلة النهارده. الخبر الكويس إن الشخص دا بيتكتم بعد ما بتركب العجلة بتلاتين ثانية. هو متعين في الحتة دي بس. وماعرفش حد لبس لبس العجلة ومشي تلاتين ثانية وبعدين غير رأيه ورجع ع البيت. نفس الشخص دا بيعمل نفس الوظيفة في حياتك. اتصرف معاه. الإنسان يا أخي عاش في الجليد وعاش في الصحراء. اجمد كده أومال.

القاعدة ٥: المجهود اتعمل خلاص.

اعمله وانت مبسوط. ماتبقاش فقري. ماتقعدش طول ما انت ماشي تسب وتلعن وتقول يا ريت. بص على حاجات حلوة حواليك واتبسط. الحياة مش هتبقى بمبي، ولا عمرها كانت بمبي، لا امبارح ولا النهارده ولا بكرة. فعود نفسك تشوف الحاجات الكويسة. وتمدح نفسك وتكافئها على أي حاجة كويسة تعملها.

القاعدة ٦: المليار جنيهات كتير

كنت بسوق العجلة حوالي ٣٥ كيلو كل يوم، رايح جاي. دول عبارة عن إيه. عبارة عن عدد كبيييييير جدا من التبديلات. مش أكتر من كده. كل حاجة في الدنيا كده. لو بتبني مشروع بمليار دولار هو برضه عدد كبير من الحاجات الصغيرة. ادي نفسك فرصة تعمل أول خمس تبديلات وكله هيمشي.

القاعدة ٧: فيه حاجات بسيطة بس بتفرق كتير.

زي إن كاوتش العجلة يبقى ضغطه صح. هتلاقي إن العجلة بقت أسرع، وإنها مش بتفرقع كتير. حزام القدم اللي في البدال دا بيساعد إن رجلك اللي مش بتدوس ما تبقاش تقل ع الفاضي، لا، دي بتسحب البدال وهي طالعة فبتساعد.

الحياة كمان كده، والشغل كده، مجموعة من الإضافات الصغيرة بتفرق كتير، وبتحسن الأداء كتير. ماتستهونش بيها. بعد شوية بتبقى روتين، وبتدور على إضافات جديدة.

القاعدة ٨: كل مشكلة ليها حل.

أحسن طريقة للحل إنك تستفيد من خبرات الناس التانية. ماتبتديش تخترع العجلة من الأول. خد خبرات الناس التانية، وضيف عليها من عندك، هو دا الإبداع. اختراع حل كان موجود وممكن تعرفه دا مش إبداع، دا عبط، وتضييع للوقت. لما بتجمع خبرة الناس التانية، بتأهل نفسك أكتر إنك تبدع.

دي من الحاجات اللي خلتني أعمل البوست العربي. لما شفت كنز الخبرات اللي موجود على يوتيوب وعلى النت.

القاعدة ٩: أقصر طريق مش دايما أسرع طريق، ومش دايما أحلى طريق.

ممكن يكون الطريق قصير بس إشاراته كتير، بيعطلك، ويزهقك، ويضيع الدافع إنك تكمل. إنما ممكن يكون الطريق طويل، بس مفتوح، وبيعدي ف جناين. وبيخليك تحب اللي بتعمله. وبتبقى أحسن فيه.

اتعلمت من دا إنك ماتكونش “حسابي” في تقديرك، خليك فيزيائي. يعني مش تفتح الخريطة تلاقي دا عشرة ميل، والتاني ١٢ يبقى الأولاني أحسن. لا. اعمل حساب العوامل الخفية زي الفيزيائيين. الرؤية الواسعة دايما أفيد.

About khaledalberry (93 Articles)

إعلامي عمل في بي بي سي ١٢ سنة، راديو وتليفزيون وديجيتال ميديا bbcarabic.com
. راسل صحفيا من ١٣ دولة. كان مديرا مناوبا لمكتب بي بي سي عربي في العراق بعد حرب العراق.
. راسل بي بي سي من حيفا وجنوب لبنان في حرب تموز /يوليو ٢٠٠٦
.شارك في تأسيس دوت مصر ورأس تحريرها
. أصدر أربعة كتب هي الدنيا أجمل من الجنة، ونيجاتيف ورقصة شرقية (القائمة القصيرة للبوكر العربية) والعهد الجديد. له كتابان قيد النشر هما “الأمية المقدسة” و “انفصام شخصية مصر”.
. حاصل على بكالوريوس الطب والجراحة من كلية الطب جامعة القاهرة

أهلا وسهلا برأيك

%d bloggers like this: